منتديات همس الحب
 
البوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولالرئيسية
طحينة وسمسم وقزحة العصفور لي اصحابها محمود فطاير واولاده هشام ونضال وكنعان وجاسر فطاير نابلس - وادي التفاح - مقابل ابو السعود لمواد البناء - للأسفسار اضيفو ايميلي mo3en_2050@hotmail.com_____________________________________محلات الحج موسى فطاير لمواد البناء _نابلس راس العين _شارع الباشا _اول نزلة القريون_بجانب المركز الاجتماعي للأستفسار على نفس الايميل

شاطر | 
 

 استشارات...عائد إلى الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: استشارات...عائد إلى الله   الإثنين فبراير 18, 2008 12:01 am

استشارات

العنوان عائد إلى الله..


السؤال

لقد أخطأت كثيراً في حق ربي وفي حق نفسي وأنا عائد إلى الله وتائب إليه فكيف أعرف صحة توبتي ؟
جزاكم الله خيراً



الجواب
الحمد لله وبعد، فإنني أشكر الأخ السائل الكريم على شعوره بالندم، ورغبته في التوبة والاستقامة، وأهنئه على لطف الله به؛ حيث منحه فرصة الرجوع إليه -سبحانه- واستدراك ما بقي من عمره قبل فوات الأوان .

ثم إنني أبشرك -أيها الأخ السائل- بأن الله واسع المغفرة، وعظيم الرحمة، يلطف بمن تاب ويغفر لمن أناب، وقد جعل أبواب التوبة مفتوحة مشرعة، ورغَّب العباد بسرعة ولوجها ودخولها، وضمن لهم قبول التوبة متى استكملت شروطها، وما أسهلها من شروط لمن أراد الله والدار الآخرة، واعلم -يرحمك الله – أن الخلاص من المعاصي سهل ميسور إذا صدقت مع الله وخشيت يوم لقائه وساعة الوقوف بين يديه للحساب والجزاء المحتوم.

تتخلص من المعاصي عندما تقف مع نفسك ساعة من ليل أو نهار خالياً من الناس والمشاغل والهموم فتحاسبها بصراحة ، وتناقشها بوضوح من أنا؟ ومن خلقني؟ ولم خلقني؟ وكم سأبقى؟ وإلى أين المصير؟ ماذا قدمت ليوم المعاد؟ هل أنا من سعداء الآخرة أم من أشقيائهم؟ هل الرب العظيم راضٍ عني أم غضبان؟ هل أديت حقه والتزمت أمره واجتنبت نهيه أم أضعت الحقوق وتجاوزت الحدود؟
إن أسئلة من هذا النوع ينبغي أن تطرح بقوة ويجاب عنها بصدق، إذ هي أولى خطوات تصحيح المسار، واستدراك الفائت، وبناء صرح الفضيلة والعفة، والتزام المنهج القويم والصراط المستقيم الموصل إلى الفردوس الموعود وجنة الخلود، فاصدق الله – أخي الكريم- يصدقك وتعرف إليه في الرخاء يعرفك في الشدَّة .

واعلم – وفقك الله – أن ذنوبك مهما كثرت فهي مغفورة -بإذن الله- إذا صدقت في التوبة منها، وعاهدت الرب الكريم - سبحانه – على فتح صفحة جديدة، وطي صفحة الماضي إلى الأبد.

وهاك شروط التوبة التي متى استكملتها غفر الله لك خطيئتك، ومحا ذنوبك، وتجاوز عن سيئاتك وإسرافك على نفسك .

الشرط الأول:
الإخلاص لله في التوبة، وذلك أن يكون باعثها الخوف من الله والرغبة فيما عنده من النعيم المقيم والجزاء الوافر العميم.

الشرط الثاني:
أن تبادر -الآن- في التوبة مادام الوقت متاحاً إذ أن تأخير التوبة إلى ساعة الموت الذي لا يدرى متى يجئ أمر لا ينفعك.

الشرط الثالث:
أن تترك جميع الذنوب التي تلبست بها في الحال، وتقلع عنها إلى الأبد.

الشرط الرابع :
العزم الأكيد بعدم العودة إلى تلك الذنوب مجدداً مهما كلف الأمر .

الشرط الخامس:
الندم على ما سلف وكان من الذنوب والعصيان .
ثم إن كان في الذمة حقوق متعلقة بالناس من سلب مال أو بطش بيد أو إراقة لدم أو هتك لعرض لزم إعادة الحقوق لأهلها، ورد المظالم لأصحابها.

وأخيراً أنصحك -أيها الأخ الكريم- بالإكثار من الطاعات، والمحافظة على الفرائض، وبر الوالدين، وصلة الأرحام، وصحبة الأخيار، والاستزادة من نوافل العبادات .

، واعلم – حفظك الله وتاب عليك – أن التوبة نوعان :
توبة عامة من كل الذنوب فيعاهد العبد ربه أن يغادر كل الذنوب جميعاً، وألا يقدم على أي ذنب أيّاً كان .

والثانية : توبة خاصة من ذنب معين وقع فيه، فيبادر إلى التوبة منه بالشروط السالف ذكرها .
والتوبة بنوعيها واجبة وجوباً عينياً على كل أحد بإجماع المسلمين، وذكر بعض المفسرين ذلك عند تفسيرهم، لقوله – تعالى -: " وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون" [ النور]، وقال الشنقيطي في (أضواء البيان) عند تفسير الآية : "وتأخير التوبة يحتاج إلى توبة ".
وأما عقيدة أهل السنة في التوبة، فيعتقدون أن الله أمر بالتوبة من جميع الذنوب، ووعد بقبول التوبة إذا كانت توبة نصوحاً -كما تقدم-، وأن الله – تعالى – لا يتعاظمه ذنب، وأما من مات بلا توبة، فإن كان مؤمناً فأمره إلى الله إن شاء عفا عنه وإن شاء أخذه، وأما إن كان كافراً أو مشركاً فلا توبة له؛ لقوله – سبحانه- :" إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء "، وختاماً أسأل الله لي ولك ولسائر المسلمين توبة نصوحاً من كل ذنب وخطيئة، وأن يعصمنا من الزلل إنه جواد كريم، تواب رحيم ،
والله أعلم، وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه





المجيب د. رياض بن محمد المسيميري
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: استشارات...عائد إلى الله   الثلاثاء فبراير 19, 2008 2:37 pm

بارك الله فيك اخي الكريم
موضوع مهم جدا

خاصة شروط التوبة وخاصة العنصر الخامس منها الذي غفل ويغفل عنه الكثير منا عند توبته
اللهم اهدنا جميعا وتقبل منا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: استشارات...عائد إلى الله   الثلاثاء فبراير 19, 2008 7:51 pm

مشكوره اختي علي المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استشارات...عائد إلى الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات همس الحب :: منتدى فتاوي دينيه-
انتقل الى: